الصفحة الرئيسية اخبار تعرف على التنويم المغناطيسي وطرق العلاج به بالتفصيل

تعرف على التنويم المغناطيسي وطرق العلاج به بالتفصيل

13 second read
0
0
80

التنويم المغناطيسي ظاهرة فيزيولوجية صناعية، علامتها المميزة الاساسية ازدياد الاستعداد لتلقي الإيحاء وهو ما يوجد في حالة اليقظة أيضا ولو بدرجة أقل، أي يعتمد على الايحاء بالدرجة الأولى، وهو حالة يكبت فيها وعي النائم المعروف (بالأنا ) مما يسبب تزايد قابليته و استعداد النائم لاستيعاب الايحاء والتجاوب معه، ويمكن القول بأن التنويم المغناطيسي هو حالة تبدل في الوعي وهو العقل الواعي الظاهر وله شبيه  كبير بالنوم الطبيعي.

ماذا يقول العلماء عن التنويم المغناطيسي

يقول بعض العلماء بأن التنويم المغناطيسي ماهو الا نوم عادي، يجلب بصورة مصطنعة، و للتنويم المغناطيسي درجات متفاوتة في العمق، تبدأ بالشعور بتعب عام مع الاحتفاظ بالذاكرة تمام، وتمتد حتى تصل لمرحلة النوم العميق الذي تفقد فيه الذاكرة.

مراحل  ودراجات التنويم المغناطيسي

تنقسم مراحل أو درجات التنويم المغناطيسي  الى ثلاث مراحل هي :

المرحلة الأولى:

مرحلة الإعياء أو التعب في هذه المرحلة يشعر النائم بتعب في جسمه وانه بحاجة الى النوم ،ولكنه يستطيع أن يبقي عينيه مفتوحتين، وإن كان يغمضهما عادة الشعور بثقل في الأجفان وفي هذه المرحلة قد يتوقف النائم عن الحركة مؤقتا.

المرحلة الثانية:

ويسميها الخبراء  التنويم بمرحلة الغسق أو العجز  عن الحركة، وفي هذه المرحلة يصعب على النائم فعلا فتح عينيه المغمضتين، و يفقد إرادته لدراجة قد تكون كبيرة الى حد عدم قدرته وسيطرته على تحريك يديه أو رجليه وفي بعض الأحيان يشعر النائم بدوار ودوخة في هذه المرحلة، كما يشعر بأنه على وشك أن يقع  في سبات عميق.

المرحلة الثالثة: من التنويم مغناطيسي

تعتبر هذه المرحلة هي الاخيرة  في التنويم المغناطيسي  وتسمى مرحلة السبات العميق، وفيها يصل النائم الى أعمق درجات النوم، ويفقد  فيها الذاكرة  كما يفقد الوعي  فقدانا كاملا غير منقوص.

والغريب فعلا  والذي أثبتته الدراسات  العلمية، أن كل ظاهرة نفسية حدثت في أثناء التنويم المغناطيسي يستمر مفعولها داخل اليقظة بعد انتهاء النوم .

والحقيقة التي يعيها الجميع أن العلماء ظلوا وقت طويلا من الزمن يدرجون التنويم المغناطيسي تحت نوعية العلوم الخفية أو المجهولة، أما الان فاننا نجد العديد من الكليات الطبية في مختلف أنحاء العالم، تقوم بتدريس هذا العلم، بل نجد أيضا بعض الاطباء و الاطباء النفسيين يقدمون على ممارسته.

ويمكن في التنويم مغناطيسي التأثير على أعمال الجهاز العصبي الحيوي كابطاء نبضات القلب وحركة التنفس أو زيادة سرعتها كما تحدث تبدلات في حرارة الجسم، وكذلك في افرازات العرق والعصارة المعدية والسعال والقئ والعطس والتثاؤب وغريها من أعمال الجهاز العصبي الحيوي المستقل، والذي لا يمكن لإرادة أن تأثر عليه، لانه يعمل بصورة أتوماتيكية بعيدا عن مجال سلطها العقلية.

كما يمكن تنويم مغناطيسي تبديل مزاج النائم فورا وبدون إبطاء ،و بالايحاء يمكن اجداث جميع الانفعالات العاطفية كالسرور والغضب والبغض والحب أيضا وغيرها من المشاعر ، كما تصاب الذاكرة أيضا بعد الايقاظ من التنويم المغناطيسي بثغرات وفجوات ،فالنائم بعد إيقاظه من سباته لا يتذكر ما جرى له أثناء النوم  إلا بصعوبة وبأشكال متقطعة وبصورة ناقصة.

الاثر العلاجي  للتنويم مغناطيسي

اثبتت الدراسات العلميه ان التنويم المغناطيسي فعالا في تسكين الالم المزمن المصاحب لبعض أنواع السرطانات وكذلك مع الصداع الناشئ الناتج عن التوتر.

كما انه مستخدم في تخفيف الألم في العديد من الأمراض التي يصعب التعامل معها العلاج التقليدي ومنها التهاب المفاصل والربو الشعبي و الاكتئاب اعراض القولون العصبي وآلام الصداع النصفي الأمراض النفسية والجسدية المسماة بالبنفسجسدية والتوقف عن التدخين وكذلك  الم الجرحى وأيضا فقدان الوزن

والحقيقة التي لا يمكن إغفالها أثبتتها الدراسات العلمية هي أنه لا يستفيد كل شخص من  التنويم المغناطيسي وخاصة عند علاج المشكلات السلوكية و مشاكل العادات السيئة ولكن 15 % فقط من تعداد السكان يعتقدون أنهم قابلون ا بدرجة مرتفعة للتنويم المغناطيسي في حين أن 25 % منهم يعتقد أنهم غير قابلين على الاطلاق التنويم مغناطيسيا

وطبقا للرابطة الأمريكية للمنومين المغناطيسيين المحترفين توجد فرصة تتراوح ما بين 75 الى 90 % لتغيير السلوك بالعلاج بالتنويم المغناطيسي.

تجارب التنويم المغناطيسي

كانت هناك تجربة سابقة علمية في الولايات المتحدة الأمريكية تحت إشراف جامعة فلوريدا  وأجريت على مرضى بالربو المزمن الذين لم يتمكن العلاج بالعقاقير الدوائية في تحسين حالتهم بدرجة كافية وبعد عام من العلاج بالتنويم المغناطيسي تقلصت الآثار الجانبية للعقاقير الطبية وثبت أن أكثر من  62% من المرضى الذين تلقوا علاجا بالتنويم مغناطيسي ذكروا أنهم تحسنوا فعلا وهذا ما أكدته الفحوص الطبية المعملية التي أجريت لهؤلاء.

تعرف على عجائب العلاج بالتنويم المغناطيسي

استخدم الأطباء في مختلف أنحاء العالم التنويم المغناطيسي لعلاج مختلف انواع الالم ففي مدينة نيو أورليانز بولاية  لويزيانا الأمريكية قام الجراح و الطبيب النفسي داني أيون باستخدام التنويم المغناطيسي في علاج المرضى المصابين بحروق خطيرة من الدرجة الثالثة .

ووجد هذا الطبيب انه اذا نجح في تنويم مثل هؤلاء  المرضى في خلال ساعتين بعد حدوث الحرق فانه بامكانه ان يمنع الكثير من تفاعلات الالتهاب والألم  وتلف أنسجة البشرة الناتجة عن الحريق.

واكدت ابحاث ودراسات داني أيون أن حالات  الحروق الشديدة تؤدي الى حدوث شيئين خطيرين اولهما: أن طبقات البشرة السطحية  تصاب بالتلف التام بفعل الحرارة التي تعرضت لها وثانيهما: أن التلف يحدث في الطبقات الداخلية من البشرة حيث يظهر  الكثير من تفاعلات الاحتقان والالتهاب والتي تعد رد فعل لما يسيطر على المريض من خوف وهلع

فاذا امكن استجلاب النوم الى جفن هذا المريض الذي يعاني من تلك الحروق بطريقة التنويم المغناطيسي و اقناعه بانه على ما يرام وانه يشعر ببروده وراحة فانه بالامكان عرقلة حدوث التفاعلات الاحتقان والالتهاب ووقاية المريض منها.

وهناك عجيبة اخرى من عجائب العلاج بالتنويم المغناطيسي وهي نجاح مجموعة من أطباء الأسنان في استخدام التنويم المغناطيسي مع بعض الحالات التي لا تحتمل استخدام مخذر كيميائي وكذا علاج الكثير من حالات الصداع النصفي والتهاب المفاصل أو آلام اسفل الظهر او طنين الاذنين.

أخطار  الممارسات الخاطئة للتنويم المغناطيسي

يعتبر التنويم المغناطيسي من أخطر الأساليب المؤثرة على الصحة و حياة الإنسان لذا يرجى الحذر وكل الحذر في ممارساته وأن تقتصر فقط على النواحي العلاجية دون غيرها حيث ثبت علميا أنه بواسطة التنويم المغناطيسي يمكن التأثير على النائم تأثيرا  قد يسبب له بعض الأضرار الصحية الجسمانية والعضويه ان لم تكن هناك سيطرة حقيقية من جانب القائم بعملية التنويم المغناطيسي.

شاهد أيضا :

أعراض صداع العين والطرق الأفضل لعلاجه والتخلص من الألم الذى يسببه

النقاط التي يؤثر فيها  التنويم مغناطيسي

  • يمكن بالتنويم مغناطيسي اثارة كل حركة ارادية ، كما يمكن ايقافها أيضا، كذلك يمكن احداث ارتجافات وارتخاء وتشنج عضلي عندا النائم.
  • يمكن بالتنويم المغناطيسي  وبالإيحاء للنائم نوما مغناطيسا شل حركة العضل عنده، أما بإرخاء العضلة أو تشنيجها وفقا لإيحاء، ومن التجارب المألوفة في هذا الصدد إبقاء الفم والعينين مفتوحتين، فلا يمكن للنائم  أو يغلقهما  إلا بالإيحاء وكذلك لا يمكن  فتحمها  إلا بالإيحاء.
  • يمكن بالتنويم المغناطيسي وبالإيحاء للنائم تقوية الحواس الخمس، كما يمكن إضعافها و إزالتها أيضا، وهكذا يمكن التأثير وفقا لإيحاء على الإحساس بالألم أو الحرارة أو الملمس أ, الشم أو حتى التذوق.
  • ويمكن من خلاله أيضا التأثير على حد بعيد على حاسة السمع كما يمكن إبطال حاسة السمع بالإيحاء، فلا تسمع الإذن حتى أعلى الأصوات وبالإيحاء يمكن أيضا إحداث العمى  الكلي أو العمى لبعض الألوان ولا يزول هذا العمى إلا بالإيحاء المعاكس.
  • يمكن من خلال التنويم أيضا عندا بعض النائمين خداع الحواس كلها حتى مع إبقاء العينين مفتوحتين وذلك بصورة ايجابية أو سلبية أي  يمكن للنائم أن يحس ويشعر بأشياء لا وجود لها ويسمى بالخداع الايجابي، أو لا يشعر بأشياء موجودة فعلا، ويسمى  بخداع الحواس السلبي مثل دم الرؤية العين لشخص معين موجود  وسط أشخاص عديدة ، بينما يرى الآخرون هذا الشخص  أو رؤية قطعة معينة من ّأثاث المنزل مع العلم أنها موجودة فعلا.
  • يمكن من خلال التنويم  مغناطيسي التأثير على أعمال الجهاز العصبي  الحيوي للنائم.
  • ويمكن أيضا تبديل حالته المزاجية  وهو نائم فورا ودون إبطاء  وبالإيحاء  من خلال التنويم  مغناطيسي  أيضا يمكن  إحداث  جميع الانفعالات العاطفية مثل السرور و الغضب وما شابه ذلك.
  • وهذا تبين أن التنويم المغناطيسي  سلاح ذو حدين، إن أجيد استخدامه كان صالحا ،وان حدث العكس يمكن أن يؤدي  إلى كارثة، وهو ما جعل بعض البلدان تحظر ممارسة التنويم مغناطيسي لغير الأطباء المعالجين فقط، واعتبار الآخرين الذين يمارسونه.
تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
المزيد اخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *